3/20/2008

ذبذبات ... ززز .. ذبذبات .. ززززز

أوقن و توقن معي كل أعضاء جسدي - بدءاً من المخ و العينين مروراً باليدين و خلاف ذلك من أعضائي - ؛ نوقن جميعنا بأن الأنثى علمتني الحياة ..
الأنثى تعلم الذكر - أي ذكر - الحياة ..

الحب .. الشوق .. تذوق الجمال .. العشق .. الخوف .. الأمل .. اليأس .. كل ما أعرف ، و كل ما عرفت من أنواع المشاعر .. عرّفتني بها الأنثى ... عرّفتني عليها ، و جعلتني أراها و أتعامل معها و أحاول فهمها ...

و أحب بلدي ..
أكره سارقيها ..

يوماً ما سيعرف هؤلاء الفاسدون ؛ سيعلمون أن العدالة لا تترك مقاتلي الحق أبداً .. سوف يعاقَبون .. و سيبدون كما بدى الظالمون دوماً .. مرعوبين خائفين من الحساب ...

عموماً ... أنا لا أستطيع الحياة بدون تدخين .. النيكوتين من أهم مكوناتي .. يتكون أحمد ثروت من لحم و دم و روح و نيكوتين ..
لذلك لا تحاول أيها المرشد الناصح الاقتراب من هذه المنطقة .. فأنت تعبث في الريح ...

و هل سأكتب روايتي يوماً ؟

اليوم .. سنشرب ككل يوم حتى الموت .. و لا نموت ... لقد قضى الله أن نظل نشاهد هذا الخراء يحدث أمامنا و لا ننطق .. أن نطر للتعامل معه كل اللحظة .. اللعنة على جميع الطغاة ..

اللعنة على الظالمين ..
لقد صببت لعنتي عليهم .. فليضحكوا ...





ليست هناك تعليقات: