8/18/2008

لا لمعاملتنا كعبيد ...


السيدة الفاضلة زوجة الرئيس و أم الرئيس المنتظر كانت في المنصورة اليوم ...

و لك أن تتخيل و تتوقع ثم تشاهد ..

** من روائع هذا اليوم إنه امبارح كان في مئات اللافتات في طلخا بترحب و تهني و طبعاً كلها عليها صور ماما سوزان و جنبها مركبين صورة المحافظ الجديد _ مش عارف اسمه ايه_ النهارده بقى لقينها كلها اتشالت قبل ما يوصلوا بالسلامة .. يا ترى ليه ؟ مش عارف ...


*** عدينا كوبري طلخا في حوالي نص ساعة .. و هنا عرفت معاناة اخواننا القاهريين و فهمت يعني ايه كبت و افترا زيادة عن اللازم علشان شخص يعدي ... مجرد بني آدم عادي بياكل و يدخل الحمام و يجوع و يعطش و يمرض و يموت ... عادي يعني..


** بيقولوا كانت جايبة عيال نضيفة و مستحميين و عاملين قصة بس من عندها ... جايباهم معاها في الموكب علشان يتصوروا انهم ابناء الدقهلية القراء الصغار ...

*** طبعاً العربيات اللي راكنة في شارع الجيش كلها اتشالت بالونش و اترمت في اي شارع داخلي و صاحبها يطلع مياتين أمه على ما يلاقيها ..

**** تصوروا لقت أكشاك مليانه كتب اتزرعت النهارده الصبح على الأرصفة ... قال يعني احنا زاحمين المكتبات و مش لاقيين مكان نقرأ منه فبنروح الكاشك دي .. و تلاقهيا أكشاك عيش و دهنوها ... و الا الأكشاك العجيبة اللي ملوا البلد بيها و قالو هتبقى للخدمات الجماهيرية ....ههههههه .. الخدمات الجماهيرية .. يا أخي إإح ..